عشبة الأشواجندا في مكمل غذائي يحسن الذاكرة

عشبة الأشواجندا من أهم الأعشاب الطبية المفيدة للصحة والمستخدمة بكثرة حول العالم, وتشتهر عشبة الأشواجندا بأنَّها تساعد على تخفيف شعور الجسم بالشدة أو الضغط وبالتالي الشعور بالراحة وتجاوز ضغوط الحياة اليومية وتحسين صحة الدماغ والصحة النفسية بشكل عام, فمثلاً تساعد هذه العشبة على تخفيف تراكيز السكر في الدم, وتخفيف سويات هرمون الكورتيزول, وتعزيز وظيفة الدماغ, ومحاربة أعراض القلق والاكتئاب, ونقدم لكم في هذه المقالة توضيحاً حول عشبة الأشواجندا وفوائدها الصحية والطريقة الصحيحة لاستخدامها والمتوفرة في موقع أي هيرب ضمن المكمل الغذائي Optimized Ashwagandha Extract.

 

عشبة الاشواجندا اضرارها تجربتي مع عشبة الاشواجندا طريقة استعمال عشبة الاشواجندا عشبة الاشواجندا للطول الاشواجندا في مصر اضرار الاشواجندا شاي الاشواجندا الاشواجندا ويكيبيديا
عشبة الاشواجندا اضرارها تجربتي مع عشبة الاشواجندا طريقة استعمال عشبة الاشواجندا عشبة الاشواجندا للطول الاشواجندا في مصر اضرار الاشواجندا شاي الاشواجندا الاشواجندا ويكيبيديا

لطلب المنتج اضغط هنا

 

أولاً: ما هي عشبة الأشواجندا؟

تعد عشبة الأشواجندا نباتاً طبياً بشكل شجيرة صغيرة الحجم ذات أزهار بلون أصفر, وتنتشر هذه العشبة بشكل كبير في موطنها الأصلي الممتد من الهند إلى شمال إفريقيا, ولها اسم طبي علمي هو Withania somnifera, كما تعرف بأسماء أخرى مثل الجينسنغ الهندي وكرز الشتاء, ويشتق اسمها من اللغة السنسكريتية وتعني “بقوة الحصان” كما أنَّ جذور العشبة لها رائحة تشبه رائحة الأحصنة.

إنَّ عشبة الأشواجندا من أقدم الأعشاب الطبية المصنفة ضمن منظومة Ayurveda الهندية المتخصصة بالأعشاب الطبية والطب البديل والتي تعتمد على الشفاء الطبيعي, وتستخدم خلاصات هذه العشبة أو مسحوقها المحضر من جذور العشبة أو أوراقها في العلاج منذ حوالي 3000 سنة لتحسين المزاج وتقوية الذاكرة والشعور بالاسترخاء.

يُعتقد أنَّ الفوائد الصحية لعشبة الأشواجندا تعود لاحتوائها على تراكيز عالية من مجموعة المركبات الكيميائية المسماة (الويذاندوليد Withandolides) وهي مركبات ذات حلقة ستيروئيدية وقد أظهرت الأبحاث أنَّها تتمتع بخصائص مضادة للالتهاب وتمنع نمو الأورام السرطانية.

ثانياً: ما هي فوائد عشبة الأشواجندا والمكملات المتواجدة فيها ؟

تتميز عشبة الأشواجندا بفوائد عديدة تم إثباتها وفق دراسات وأبحاث علمية عديدة, ومن أهم الفوائد التي تتمتع بها هذه العشبة والمكملات الحاوية على خلاصاتها نذكر:

  1. تساعد على خفض تراكيز السكر في الدم

أظهرت الدراسات العلمية أنَّ عشبة الأشواجندا تزيد من إفراز هرمون الأنسولين كما أنَّها تحسن من حساسية الأنسولين للسكر في الخلايا العضلية, وهذا يساعد على تخفيض تراكيز سكر الغلكوز في الدم سواء عند الناس الأصحاء أو عند مرضى السكري.

  1. تتمتع عشبة الأشواجندا بخصائص مضادة للسرطان

أثبتت دراسات علمية أُجريت على الحيوانات أنَّ عشبة الأشواجندا تحفز الموت الخلوي المبرمج للخلايا السرطانية, كما أنّها تعيق نمو خلايا سرطانية جديدة وبالتالي تحد من انتشار الورم, وخاصة في سرطانات الثدي والدماغ والمبيض.

تعود الخصائص المضادة للسرطان لهذه العشبة بسبب قدرتها على تحفيز تشكل الجذور الحرة داخل الخلية السرطانية وبالتالي تثبيط وظيفتها وتخريبها, كما تجعل الخلية السرطانية أقل مقاومة للموت الخلوي المبرمج.

  1. تقلل العشبة من سويات هرمون الكورتيزول

يعرف هرمون الكورتيزول بأنّه هرمون الشدة, وذلك لأنَّ الغدد الكظرية تقوم بإفراز هرمون الكورتيزول استجابةً لحدوث شدة في الجسم, أو عند تنخفض تراكيز السكر في الدم لأقل من حدودها الدنيا, وللأسف قد يكون ارتفاع سويات هرمون الكورتيزول مزمناً ويستمر لفترة طويلة وهذا قد يؤدي لزيادة سويات سكر الدم, وتحفيز تخزين الدهون في منطقة البطن.

تساعد مكملات عشبة الأشواجندا على تقليل سويات هرمون الكورتيزول حيث أظهرت إحدى الدراسات أنَّ مكمل عشبة الأشواجندا أدى إلى انخفاض سويات هرمون الكورتيزول بنسبة 30% لدى المرضى المشاركين في الدراسة مقارنةً بمجموعة الشاهد, في حين أظهرت دراسة أخرى أنَّ الجرعات اليومية بين 125 ملغ و 5 غ ولمدة 1-3 أشهر تقلل تركيز الكورتيزول بنسبة 11-32%.

  1. تخفف عشبة الأشواجندا من الشعور بالقلق والشدة

إنَّ شهرة عشبة الأشواجندا تعود لقدرتها على تخفيف الشعور بالقلق والشدة, حيث أثبتت الأبحاث العلمية قدرة هذه العشبة على تنظيم الإشارات الكيميائية في الجهاز العصبي ومنع حدوث تفاعلات الشعور بالشدة والقلق في الدماغ.

أُجريت هذه الأبحاث على البشر, ففي إحدى الدراسات التي استمرت لمدة 60 يوم لوحظ انخفاض الشعور بالقلق والأرق عند المرضى المشاركين في الدراسة بعد تناولهم مكمل عشبة الأشواجندا بنسبة 69% وذلك مقارنةً بمجموعة الشاهد, بينما انخفض الشعور بالقلق في دراسة أخرى استمرت لمدة ستة أسابيع بنسبة 88% بعد تناول المرضى المشاركين في الدراسة لمكمل عشبة الأشواجندا.

  1. تخفف عشبة الأشواجندا من أعراض الاكتئاب

هناك عدة دراسات أشارت إلى أن عشبة الأشواجندا قد تساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب الحاد, إذ أظهرت إحدى الأبحاث أن تناول مكمل عشبة الأشواجندا ذو عيار 600 ملغ يومياً قد أدى لانخفاض أعراض الاكتئاب الحاد بنسبة وصلت إلى 79%.

  1. قد تعزز عشبة الأشواجندا من تراكيز هرمون التستوستيرون

قد تساعد مكملات عشبة الأشواجندا على زيادة الخصوبة عند الرجال وذلك بسبب قدرتها على رفع سويات هرمون التستوستيرون, إذ وجدت دراسة علمية طبقت على 75 رجلاً مصاباً بالعقم أنه بعد تناولهم عشبة الأشواجندا قد زاد عدد النطاف لديهم وقدرتها على الحركة وذلك بسبب ازدياد تراكيز هرمون الذكورة “التستوستيرون” لديهم.

  1. قد تزيد عشبة الأشواجندا من الكتلة والقوة العضلية

أظهرت دراسة علمية أجريت على رجال أصحاء تناولوا خلالها مكمل عشبة الأشواجندا الحاوي على خلاصة جذور العشبة وفق الجرعة الآمنة والفعالة 750-1250 ملغ في اليوم أنه قد زادت القوة العضلية لديهم بعد مرور 30 يوم على بدء الدراسة, في حين أظهرت دراسة أخرى أن عشبة الأشواجندا يمكن أن تزيد من قوة وحجم العضلة بالإضافة لإنقاص نسبة الدهون في الجسم.

  1. قد تقلل العشبة من حدوث الالتهاب

هناك دراسات وأبحاث علمية تم إجراؤها على الحيوانات استنتجت قدرة عشبة الأشواجندا في تخفيف الأعراض الالتهابية, فيما أظهرت الدراسات التي أجريت على البشر أن عشبة الأشواجندا يمكن أن تزيد من نشاط الخلايا القاتلة الطبيعية والتي تعد خلايا مناعية يرسلها الجسم لمحاربة العدوى المسببة للالتهاب عند حدوثه.

يمكن لعشبة الأشواجندا أيضاً ان تقلل من تراكيز بعض الوسائط الالتهابية مثل بروتين الطور الحاد CRP, وهو وسيط التهابي يرتبط بحدوث الأمراض القلبية والوعائية ايضاً, ولكن تناول جرعة 250 ملغ من مكمل خلاصة عشبة الأشواجندا يومياً يمكن أن تخفف من تركيز CRP بنسبة 36% وفق ما استنتجته إحدى الأبحاث العلمية.

  1. قد تفيد عشبة الأشواجندا في إنقاص نسبة الكوليسترول والشحوم الثلاثية في الجسم

بسبب خصائص العشبة المضادة للالتهاب, فقد تساعد في حماية الجسم من خطر حدوث امراض القلب وذلك لقدرتها على تخفيض سويات الكوليسترول (الكوليسترول السيء LDL) بنسبة تصل إلى 53% وكذلك تخفيض سويات الشحوم الثلاثية بنسبة تصل إلى 45% وفق ما توصلت إليه إحدى الدراسات العلمية.

  1. تعزز عشبة الأشواجندا من وظائف الدماغ بما فيها الذاكرة

يمكن لعشبة الأشواجندا أن تخفف من مشاكل الذاكرة المسببة بأذية أو مرض ما وذلك لقدرتها على تعزيز النشاط المضاد للأكسدة والذي يحمي الخلايا العصبية في الدماغ من تأثير الجذور الحرة.

في الحقيقة تشتهر مكملات عشبة الأشواجندا بأنها تقوي الذاكرة, فقد أظهرت دراسة علمية أجريت على 50 شخص بالغ أنَّ تناول 300 ملغ من مكمل عشبة الأشواجندا المحضر من خلاصة الجذور مرتين يومياً قد يحسن الذاكرة بشكل عام, ويرفع من سوية الاداء ويزيد التركيز والانتباه.

من الفوائد الأخرى المحتملة لعشبة الأشواجندا والمكملات المتواجدة فيها نذكر: علاج بعض المشاكل الجلدية, وتخفيف أعراض العلاج الكيمائي لمرضى السرطان, وتخفيف الشعور بالتعب, وعلاج اعراض داء باركنسون والوسواس القهري, والفصال العظمي.

عشبة الاشواجندا اضرارها تجربتي مع عشبة الاشواجندا طريقة استعمال عشبة الاشواجندا عشبة الاشواجندا للطول الاشواجندا في مصر اضرار الاشواجندا شاي الاشواجندا الاشواجندا ويكيبيديا
عشبة الاشواجندا اضرارها تجربتي مع عشبة الاشواجندا طريقة استعمال عشبة الاشواجندا عشبة الاشواجندا للطول الاشواجندا في مصر اضرار الاشواجندا شاي الاشواجندا الاشواجندا ويكيبيديا

 

لطلب المنتج اضغط هنا

 

 

 

ثالثاً: ما هو مكمل عشبة الأشواجندا Optimized Ashwagandha Extract ؟

نقدم في موقع أي هيرب مكمل عشبة الأشواجندا Optimized Ashwagandha Extract من ماركة Life Extension العالمية ضمن عبوة تحتوي على 60 كبسولة وفيها خلاصة عشبة الأشواجندا (مزيج بين خلاصة الجذور والأوراق) وفيها العديد من المواد الفعالة وأهمها عديدات السكاريد بنسبة 32% مع مركبات withanolides (الويذاندوليد) بنسبة 10%.

فيما يتعلق بالمكونات المشكلة لقوام الكبسولة نذكر: مساحيق الأرز والدقيق والسيللوز النباتي بالإضافة لوجود المالتودكسترين, والسيليكا والشمعات النباتية, ونؤكد ان المكمل نباتي 100% وخالي من أية مواد معدلة وراثياً.

رابعاً: ما هي جرعة مكمل عشبة الأشواجندا؟

إنّ الجرعة الموصى بها من مكمل عشبة الأشواجندا تعتمد على نوع المكمل, حيث تعد المكملات الحاوية على خلاصة العشبة اكثر فعالية من المكملات التي تكون بشكل مساحيق أوراق أو جذور العشبة, وإنّ الإفراط بتناول الجرعة قد يؤدي لحدوث بعض الاضطرابات الهضمية مثل المشاكل المعدية والغثيان والإسهال

بالنسبة لمكمل Optimized Ashwagandha Extract المتوفر في موقع أي هيرب فإن الكبسولة الواحدة تحتوي على الخلاصة بتركيز 125 ملغ وبالتالي ينصح بتناول كبسولتين في اليوم وبعد الطعام من أجل زيادة التركيز ودعم الصحة العقلية بشكل عامو ويمكن الاستمرار في تناول المكمل من أجل ذلك لمدة 60 يوم على الأقل.

من أجل تخفيف الشعور بالقلق والأرق وتحسين عملية النوم يُنصح بتناول مكمل عشبة الأشواجندا وفق جرعة 500-600 ملغ يومياً لمدة شهر على الأقل, أمَّا لزيادة الخصوبة عند الرجال فإن الجرعة يجب ان تكون 5 غ في اليوم لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

إن جرعة 500 ملغ من مكمل عشبة الاشواجندا يومياً ولمدة 8 اسابيع على الأقل يمكن أن تساعد في زيادة الكتلة العضلية, في حين أن تأثير المكمل ف محاربة الالتهاب يمكن ان يبدأ بجرعة 250 ملغ فقط.

خامساً: ما هي تحذيرات الاستخدام لمكمل عشبة الأشواجندا وتأثيراته الجانبية؟

  • يُمنع تناول مكمل عشبة الأشواجندا عند النساء الحوامل والمرضعات, وعند مرضى القرحة الهضمية, وعند الأشخاص بعد الخضوع لعمليات جراحية, ويجب التوقف عن تناول المكمل قبل أسبوعين من إجراء أية عملية جراحية.
  • لا يجب لمرضى المناعة الذاتية تناول مكمل عشبة الأشواجندا قبل استشارة الطبيب مثل مرضى التهاب المفاصل الرثياني أو مرضى السكري من النمط الاول أو مرضى الذئبة الحمامية.
  • قد يتداخل مكمل الاشواجندا مع أدوية الغدة الدرقية ويزيد من تركيز هرمون الدرق في الدم, وكذلك بالنسبة لمرضى السكر والضغط يجب أن يستشيروا الطبيب قبل تناول المكمل لضبط جرعته وذلك كونه يخفض من تراكيز السكر في الدم, ويخفض من ضغط الدم ايضاً
  • يجب حفظ المكمل بعيداً عن متناول الاطفال
  • يجب الالتزام بالجرعة المدونة على عبوة المكمل أو الجرعة التي ينصح بها الطبيب وفقاً للحالة الصحية وعدم الإفراط بجرعة الدواء.
  • لا تشتري سوى المكملات المختومة والموثوق بها, واحرص على حفظ المكمل في مكان بارد وجاف.

نؤكّد ختاماً أنَّ مكمل عشبة الأشواجندا مكمل آمن لمعظم الناس, ويجب اتباع التعليمات الطبية الصحيحة لتناوله والتي ذكرناها لكم, كما نؤكد أن موقع أي هيرب يقدم لكم الشكل الآمن والموثوق من مكمل عشبة الأشواجندا .

 

المراجع العلمية: